اسامة عبد الماجد : الوطني .. (ألحق قياداتك)

} قبل سنوات قليلة ضحك عدد من الزملاء المعنيين بتغطية نشاط المؤتمر الوطني مع نائب رئيس الجمهورية وقتها د.الحاج آدم يوسف .. الحكاية أن أحدهم طلب من د. الحاج تعليقه على ما أشيع عن زيارة ياسر عرمان لإسرائيل .. آدم أجاب وببرود : ( إن شاء الله يمشي السماء الأحمر ذاتو).
} لكن الحاج آدم (مشى) ، أمس لمناطق وعرة وربما محظورة وتحدث بجرأة (لا) عليها ودون سقوفات في البرنامج الرائع (منتهى الصراحة ) بقناة الخرطوم الذي يعده الزميل النابه هيثم التهامي ويقدمه الصديق العزيز خالد ساتي.
} أثار الحاج قضايا ستجلب له حزمة من الانتقادات الحادة ، وستعيد للأذهان تصريحات سابقة لعدد من المسؤولين منهم علي محمود عن (الكسرة) وغيرها. آدم قال (الخرطوم إلى وقت قريب لم يكن بها لا ماء ولا كهرباء ولا حتى كبريت ولا صابون).
} وتعليقاً على حديث وزيرالمالية الأسبق عبد الرحيم حمدي حول ثورة الجياع القادمة جاء رد آدم كما يلي ( ليس بسعر الصرف وحده تتحسن أحوال الناس).. ومن قبل صرح نائب الرئيس السابق الحاج آدم يوسف : ما في زول كان عندو قميصين في السودان قبل الإنقاذ.
} لا أدري من أي منطلق يردد الحاج آدم الرجل الوقور الهادئ تلك العبارات ، ولماذا يذهب في اتجاة إطلاق تصريحات مثيرة للجدل وقد تجلب كثيراً من السخط على المؤتمر الوطني والحكومة معاً.
} سبق أن كتبت في هذه المساحة ، قبل أيام قليلة ودعوت فيها القيادات بأن لا يذهبوا في اتجاه استفزاز المواطن ، وحك جلده بـ (منشار).
} لك أن تتخيل عزيزي القارئ أن الحاج آدم قال أيضاً وبمنتهى الصراحة ‏يحمد للحكومة التزامها التام بتوفير مرتبات العاملين دون انقطاع وكذلك المعاشيين.
} وإن كانت الحكومة لا تستطيع توفير المرتبات والتي لا تفي حتى الربع الأول من الشهر فما الفائدة من بقائها ، ثم أن المرتب ليس بهبة أو منحة من الحكومة حتى تتأخر أو تتمنع في رفد المواطن به.
} الذي يؤسف له التطرق إلى معاش الناس وأكلهم بطريقة تثير حفيظة الناس .. حتى الآن لم ينسَ المواطن حديث علي محمود عندما قال إن (البيوت شكلها شين والناس كانت بتسمع بـ (البيتزا)
} في رأيي أن الحاج آدم يمضي في طريق مجهولة نهاياته ، وقد لا يوصل إلى مرفأ آمن سواء لشخصه أو حزبه .. واحدة من الأسباب التي تؤثر في شعبيه الوطني وأي حزب هو تصريحات قياداته ومدى انسجامها وتطابقها مع الواقع الذي يعيشه الناس.
} ليس عندى أدنى شك أن د. الحاج سياسي ذكي ولماح وعندما كان في الصف الأول بالوطني كان د. نافع وقطبي المهدي وكرتي وآخرون في الصف الثاني وربما الثالث لكن ما يحيرني ما الذي دهى الرجل في الأونة الأخيرة.
} سبق للوطني في مرات كثيرة أن تحدث عن نيته للاتجاه لضبط تصريحات قياداته، واعتقد آن آوان ذلك حتى لا تتناقص عضوية الوطني التي قال آدم أنها في ازدياد.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *