الطاهر ساتي : الكبريت والصابون ..!!

الطاهر ساتي : الكبريت والصابون ..!!

:: الحكاية مهداة للدكتور الحاج آدم النائب السابق لرئيس الجمهورية، والذي وفر الكبريت والصابون بالخرطوم بعد ( 30 يونيو 1989)، وقبلها كانت الخرطوم وكل مدائن وأرياف السودان (غابة)، تُوقد فيها النار بالحجارة، ويغتسل أهلها أبدانهم بشحوم الضأن، وينظفون ملابسهم بشحوم الماعز ..فالشكر والتقدير للدكتور الحاج آدم على الكبريت والصابون والقمصان، أما الحكاية فأنها قصة نجاح طبيب في النهوض بدولته وشعبها خلال (21 عاماً فقط لاغير)..!!

:: ماليزيا، كان أفراد شعبها يعيشون فى الغابات، ويعملون فى زراعة المطاط وصيد الأسماك، وكان متوسط دخل الفرد أقل من ألف دولار سنوياً، وكاد الصراع الديني أن يقضى على الشعب الماليزي .. فجاء مهاتير محمد رئيساً للوزراء في العام (1981)، فنهض بالدولة والشعب خلال عقدين وعام، وليس (عقدين وسبعة أعوام)، هي فترة حكم حكومة الدكتور الحاج آدم حتى (الآن)..!!

:: بدأ بالتعليم والبحث العلمي، وليس بالتمكين والتشريد.. وسخر لهما البند الأكبر في ميزانية الدولة، ثم بمحو الأمية وتأهيل الحرفيين وليس بإعلان الجهاد على على دول الدنيا والعالمين ..وقبل كل هذا، كان قد أعلن لشعبه خطته وإستراتيجيته، وليس نظرية رزق اليوم باليوم و (طاقية دا في رأس دا).. وعرض عليهم النظام المحاسبي الشامل الذي يتكئ على فضيلتي (الثواب والعقاب)، وليس ( خلوها مستورة) و( دي إبتلاءات)..بدأ مهاتير الإقتصاد بالزراعة والصناعة، وليس بالقروض و مؤتمرات المنح، لتصبح ماليزيا الدولة الأولى في إنتاج وتصدير (زيت النخيل)، و ليست ( زيت الشعب)..!!

:: وخلال عقدين وعام فقط لاغير، نهضت السياحة هناك بعائد سنوي تجاوز ( 30 مليار دولار)..ونهضت الصناعة والتجارة والزراعة والجامعات والمدارس، لتنهض كل الحياة بحيث تصبح ماليزيا حلم كل الشعوب الأفروعربية .. بلا شعارات وصخب، ما بين ( 1981 و 2003)، نجح مهاتير في أن يحلق بالماليزيا من قاع الفشل والعجز والفساد والجهل والصراع إلى قمة الدول الناهضة، وزاد دخل الفرد من مائة دولار سنوياً إلى (16 دولار سنويا)، و أوصل الإحتياطي النقدي من ( 3 مليارات) إلى ( 98 ملياراً)، ورفع حجم الصادر إلى (200 مليار دولار)..!!

:: ومع ذلك، لم يمتن على شعبه بهذه النهضة، وليس بالقمصان والكبريت والصابون وغيره من (غايات حاج آدم).. كان تعداده السكاني (14 مليون نسمة)، فغادر السلطة طوعاً وإختيار بعد أن رفع معدل النمو السكاني بحيث يكون حجم التعداد السكاني في عام مغادرته ( 28 مليون نسمة)..ومع ذلك، لم يمتن مهاتير على شعبه كما يفعل الدكتور الحاج آدم – عاماً تلو الآخر – رغم أنه ساهم في رفع معدل القروض و ساهم في زيادة مساحة الحرب و وساهم في تشريد نصف الشعب و ساهم في تقزيم حجم الوطن وطموح المواطن، ومع ذلك يستفز الناس بالكبريت والصابون والقمصان .. !!

::لم يمتن مهاتير رائد النهضة على شعبه بالنهضة، بل سلم شعبه السلطة طوعاً وإختياراً رغم المناشدات الشعبية، ثم سلم الأجيال دولة ناهضة وقيادة راشدة تمضي على ذات خطى الإصلاح والتنمية ..ويعلم الدكتور الحاج آدم بأن الشعوب الواعية تحاسب حكوماتهاعلى فترة حكم لا تتجاوز دورتها الإنتخابية ( 4 سنوات)، فتمدها بدورة أخرى أو تغيرها بحكومة أخرى..أربع سنوات فقط لاغير، هي فترة محاسبة الشعوب والأنظمة الواعية..ومع ذلك، يبخل الحاج آدم على الشعب بأن يحاسب حكومته بفترة حكم تقترب إلى (ثلاثة عقود)..!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *