الفاتح جبرا : قمصان وصابون

اً
قال نائب الرئيس السابق، ورئيس القطاع الثقافي بالمؤتمر الوطني في ولاية الخرطوم الحاج آدم يوسف خلال برنامج “منتهى الصراحة” بفضائية الخرطوم إنه يحمد للحكومة التزامها بتوفير مرتبات العاملين دون انقطاع ، مشيراً إلى أن الخرطوم إلى وقت قريب لم يكن بها لا ماء ولا كهرباء ولا حتى كبريت ولا صابون
وقد سبق لنفس (الحاج) أن أدلى بحديث سارت به الركبان وتناولته كل وسائل الإتصال حينها يقول فيه (لم يكن اى مواطن يمتلك اكثر من قميص قبل الإنقاذ والآن الدواليب مليانة).
عزيزي القارئ (للتذكير ليس إلا) نقوم بإعادة نشر مقالنا الذي كتبناه رداً على تصريح (القمصان) فإلى المقال:
بعد قراءته لهذا التصريح قام العبدلله بتركيب (الفهامة) بعد أن قام بأخذ حبوب الضغط والقلب والسكري تحسباً لأي مضاعفات وهو يطرح على فهامته هذه الأسئلة:
– لماذا إختار سيادته (القمصان) للإستدلال على رفاهية المواطن (الآن) دون غيرها من الأشياء .. يعني كان ممكن ( جلاليب) .. جزم .. بناطلين؟
هل ثبت علمياً (ونحنا ما عرفين) أن عدد القمصان يتناسب طردياً مع زيادة المرتبات التي تتناسب عكسياً مع معدلات التضخم
– كم كان الجنيه يساوي في مقابل الدولار عندما كان المواطن عندو (قميصين) وكم أصبح عندما أصبحت (الدواليب مليانة)؟
– خليك من القمصان .. كم كان ثمن (الدولاب ذااااتو) حينها وكم أصبح الآن؟
– كيف يمكن للمواطن أن يملأ (دولابو) وهو ما قادر يملأ (معدتو) بعد أن أصبح (كيلو اللحم) بي ستين ألف والليمونة (بألف جنيه)
– كم قميصاً ممكن أن يشتري المواطن (الآن) إذا كا يصرف الحد الأدني للأجور؟
– هل القصة مقتصرة بس على القمصان بس وللا معاها الجلاليب (الزبدة) و(الشالات المطرزه) والعمم (التوتال الأأصلي) والمراكيب (النمر الفاشري) والعصي (الأبنوس)؟
– هل (القميصين) الذين عناهما (الحاج) كم قصير أم كم طويل لأنو (بتفرق كتير وكده).
– من أين يأتي المواطن (الآن) بثمن صابون غسيل هذه الدواليب المليانة (وكمان فحم المكوة) بعد أن أصبح شوال الفحم بي 400 ألف جنيه.
– هل الدواليب المليانه دي دواليب المواطن براااهو (يا ربي) وللا كمان معاهو العيال ودواليبهم برضو ملاها ليهم ( طبعن بعد ما سكنهم وأكلهم وشربهم وقراهم وعالجهم) وكمان إشتري ليهم (الجمرة).
– هل برضو المواطنات كانن عندهن (توبين) وهسه دواليبهن (مليانه تياب) أم أن المسالة مقتصرة على الرجال بس وهل يستطيع المرتب الآن أن يشتري ليهن (توب وااااحد)؟ إن شاء الله (ربط).
– لماذا ضرب (الحاج) لنا مثلاً (بالقمصان) ونسي أن يضرب لنا مثلاً (بالوجبات) ؟ يكون من أنصار (الكساء قبل الغذاء) وللا الفهم شنووو؟
– إذا كان المرتب (الآن) ينتهي قبل يوم خمسة في الشهر .. متي يستطيع المواطن أن يشتري قميصاً (إجابة الفهامة ح تكون : أكيد يوم واحد في الشهر)
إنتهت أسئلتي التي ألقيتها على الفهامة ولما تأخر الرد وضعت يدي عليها لأجد أن حرارتها مرتفعة وسرعان ما إنطلق منها دخان كثيف عرفت بعده إنها لحقت أمات طه.
كسرة:
يكون الحاج (فتح دولابو)
تنبيه:
إنتشرت مؤخراً قصة الزول يكتب ليهو مقال يشتم فيهو (شخصية إجتماعية) ويكتب فيهو (الفاتح جبرا) وينشرو في الواتس أو الفيس .. طبعا (أسلوب الكتابة) لا يخفى على القراء .. ولو عندنا شي بننشرو هنا في الجريدة أو في موقعنا الرسمي .. وقد وجب التنبيه.
• كسرة ثابتة (قديمة) :أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو (وووووووووووو)+(وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووووووووووو)+و +و+(و)
• كسرة ثابتة (جديدة)
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو(وووو وووو وووو)+(ووووووووووووو) +(وووووووووووو)+و+و+(و).
• كسرة جديدة لنج : أخبار (أجهزة التصنت عالية الدقة) التي إستخدمت في غش إمتحانات الشهادة السودانية لسنة 2016 يا وزيرة التربية شنو (و)+(و)؟

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *