مصطفى ابو العزائم : الرياضة والحرب.. بين الكر والفر..

لأن الرياضة مجال تنافس لإحراز الفوز، فإن البعض يريد أن يجعل منها حرباً في ميادين التنافس، ويجعل ذلك البعض الرياضة صنواً وتوأماً للحرب بحثاً عن النصر، وفي ذلك خطأ كبير لأن آلة الدعاية والتشجيع في حالة المنافسات الرياضية هي التي تزكي نار الغَيرة والتشنج وتبذر بذور الفتنة الرياضية، وتؤسس لما يمكن أن يطلق عليه اسم (عنف الملاعب).
الشحن الزائد في عالم السياسة بين الفصائل والأحزاب والتنظيمات السياسية، يجعل من التنافس لكسب التأييد في المساندة الشعبية، يجعل منه حرباً من نوع آخر، تكون ميادينها الصحف ومنابر الرأي والتجمعات الشعبية والجامعات تتسع وتضيق وفق مطلوبات المرحلة، لأنها تحتدم إن اقتربت ساعة التنافس لكسب أصوات الناخبين، وتتراجع قليلاً في ساعات البناء الحزبي، والعمل على استقطاب الآخرين من غير المنتمين إلى حزب سياسي من المستقلين، أو تحييد أصحاب الميول غير الكاملة في الاتجاهات الأخرى المغايرة لاتجاه الحزب.
مثل هذه الحالات تراها تتجسد بقوة في صراع تيارات اليسار– بمختلف مدارسه – مع التيارات اليمينية، خاصة تلك التي تتبنى الفكر الديني المتشدد أو حتى المعتدل، بينما يصبح حال أهل التيار الوسطي – دائماً – كحال (التوفيقيين) الذين يحاولون الابتعاد قدر الإمكان عن حدة الصراع الذي يؤجج نيرانه الشحن السالب المتنامي من كل طرف نحو الآخر، وهو ما يقود إلى العنف اللفظي الذي يتطور إلى عنف مادي، وبدلاً عن التنافس السياسي (المشروع) يصبح الأمر هو (عنف) و(عنف مضاد) وربما قاد إلى مواجهات وحروب منظمة، وليس من نموذج أقرب لهذه الحالة سوى ما تعيشه بلادنا، من مواجهات وحروب في بعض المناطق، لأن أطراف هذه المواجهات ترفض الجلوس مع بعضها البعض بحثاً عن حلول لما ترى أنه معضلة تستدعي رفع السلاح.
وفي الحروب يتم استخدام أقذر الأسلحة، إذ لا يتورع طرف من استخدام أي سلاح لإنزال الهزيمة بالطرف الآخر الذي هو خصم وعدو.
في الرياضة هناك أسلحة قذرة أيضاً، تتمثل في استخدام المال والرشى لشراء ذمم بعض اللاعبين المتنافسين أو لشراء ذمم الحكام أو قيادات الأندية والاتحادات المختلفة، وما قصة “بلاتر” و”الفيفا” وما يحدث الآن ببعيد عن الأذهان.
من أسلحة الحروب القذرة سلاح الشائعات، وهناك شائعات مثبطة لهمم العدو، وأخرى لرفع روح القوة المقاتلة، وثالثة لرفع روح العامة حتى تتماسك الجبهة الداخلية وتقوى وتظل سنداً للقوة المقاتلة.. وهناك شائعات سوداء ضعيفة الأساس، قصيرة العمر وسريعة العطب، يمكن كشفها بسرعة لتستخدم سلاحاً ضد الذين أطلقوها أو روجوا لها.
الآن تتعثر عمليات تبادل الأسرى بين الحكومة وبين الحركة الشعبية (شمال) عن طريق منظمة الصليب الأحمر، وفي ذات الوقت (تثبت) الحكومة الكرة في منتصف الميدان وتعلن عن وقف إطلاق النار لمدة أربعة أشهر في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، والنيران تكاد تأكل ما تبقى من دولة جنوب السودان، وحركات دارفور تتراجع وتتجرع الهزائم يوماً بعد يوم، وأسوأ من الهزائم الميدانية تصبح تلك الحركات وتمشي كل يوم على انشقاقات جديدة، وركض من عدد من قياداتها وعضويتها في الاتجاه الصحيح للالتحاق بقطار السلام.
الحركة الشعبية (شمال) وما تبقى من لافتات تحمل اسم حركات دارفور تحملها قلة، تتمنع وتقدم رجلاً وتؤخر أخرى، وترتعش أصابعها مترددة في التوقيع على خارطة الطريق، بينما يكاد زعيم حزب الأمة القومي السيد الإمام “الصادق المهدي” يقول دعوني.. فقد اكتشف الوهم الكبير عندما اقترب منه، واكتشف الوهم الأكبر الذي تعيشه مكونات ما يسمى بالجبهة الثورية.
آخر ما توصلت إليه أجهزة الوهم، إطلاق شائعة أن الرئيس “البشير” مريض وأن حالته خطيرة، وأن الحكومة ترتب لعلاجه بالخارج وسط تكتم شديد.. وقبل أن تدور الشائعة دورتها يظهر الرئيس “البشير” بجلبابه الأبيض الناصع وهو يستقبل أبناءه وأبناء السودان الذين تفوقوا في امتحانات الشهادة السودانية.. و(قطعت جهيزة، قول كل خطيب).

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *