معاوية محمد علي : ممنوع (هز الأكتاف)

معاوية محمد علي : ممنوع (هز الأكتاف)

* لا حديث للأوساط الإعلامية هذه الأيام إلا عن منع قناة النيل الأزرق لإحدى مطربات برنامجها (أغاني وأغاني) من المشاركة في الحلقة الخاصة بمناسبة العيد، وذلك لإصرار المطربة على التعبير بالرقص أثناء تقديمها للغناء، الشيء الذي جعل كبير القناة يصدر أمراً بمنعها من المشاركة في الحلقة.
* بالتأكيد هو قرار قوي صدر من رجل عرفناه طوال إدارته لشؤون القناة قبل (الشراكة الجديدة) قوياً في قراراته، وهو قرار من وجهة نظرنا يستحق الشكر عليه لأنه يحفظ للقناة هيبتها التي كادت أن تفقدها بالمراهقة الفنية التي يعيشها بعض المطربين والمطربات علي شاشتها، وأقصد الأزياء التي يرتدونها وفواصل الرقص التي يقدمونها أثناء الغناء.
* قرار منع هذه الفنانة وجد إرتياحاً كبيراً لدى محبي قناة النيل الأزرق، وأكد أن تلك الفنانة التي تشترط التعبير عن حالة الطرب التي تعيشها أثناء الغناء أو عدم المشاركة، أكد أنها ما زالت في مرحلة التمهيدي في الفن، لم تصل بعد إلي مرحلة النضوج الفني، كما أكد أنها تعيش حالة وهم فني كبير ظناً منها أن كثرة الطلب عليها في حفلات الأعراس والأندية والصالات تعني أنها أصبحت أم كلثوم السودان، مع أنها تعيش وتسترزق بأغنيات الآخرين من الشعراء والملحنين دون أن تتذكرهم ولو بكلمة طيبة، مخالفة بذلك لكل لوائح قانون الملكية الفكرية، أو بالأصح أنها تمارس قرصنة في آناء الليل وأطراف النهار علي أعمال مبدعين من كبار الشعراء والملحنين والفنانين، رحل فيهم من رحل ومنهم من ينتظر، غير مبالية بأن لهم أسر تنتظر قطعة من خبز يتناولونها في العشاء، في وقت تتكسب فيه هي بالملايين دون وجه حق.
* من زاوية أخري نري أن قرار مدير القناة فيه الكثير من الدلائل والمؤشرات التي تؤكد أن قناة النيل الأزرق لن تصبح في ظل إدارتها مسرحا لهز الأكتاف و(علي عينك يا مشاهد) بعد أن كثر الهمس وكثرت الإتهامات بأن لا أحد يقدم على محاسبة من نسميهم نجوم (أغاني وأغاني) وأن لهم الحق في تجاوز أعراف وتقاليد القناة .
خلاصة الشوف
* هذه المطربة تحتاج إلى من يهديها سبل ترتكز عليها من الأساسيات المتعارف عليها في كل القنوات الفضائية العربية، وهي التغني بإحتشام وإحترام للمشاهد دون أي مس للأعراف والتقاليد وكثيرون هم من يحتاجون إلى هدى.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *